مصر: نتطلع لاستئناف مفاوضات سد "النهضة"

Istanbul ياسين أيذي/ الأناضولأعربت مصر، الخميس، عن تطلعها إلى استئناف المفاوضات بشأن سد "النهضة" الإثيوبي، على خلفية بيان مجلس الأمن الأخير حول الأزمة.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية سامح شكري، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الكونغولي كريستوف لوتوندولا، الذي يزور البلاد، ضمن جولة تشمل السودان وإثيوبيا.

والأربعاء، اعتمد مجلس الأمن الدولي، بيانا رئاسيا بالإجماع (15 دولة) يدعو فيه إلى استئناف المفاوضات حول السد، للتوصل إلى "اتفاق ملزم ومقبول بشأن ملء وتشغيل السد".

وقال شكري إنه بحث مع لوتوندولا "قضية سد النهضة، في إطار الرئاسة الكونغولية للاتحاد الإفريقي، وذلك على خلفية البيان الرئاسي لمجلس الأمن".

وأضاف: "نؤكد على ثقتنا بقيادة الكونغو الديمقراطية للعملية التفاوضية بصفتها رئيسا للاتحاد الإفريقي وتطلعنا لتلقي الدعوات في أقرب فرصة لاستئناف المفاوضات بشأن السد".

وأوضح أن ذلك " تنفيذا لما دعا إليه بيان مجلس الأمن، وذلك بمشاركة نشطة للمراقبين الدوليين (.

.

) بما من شأنه التوصل بشكل سريع إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد".

واستطرد: "بيان مجلس الأمن يؤكد على عنصر الوقت لاستئناف المفاوضات بشكل سريع، وأيضا أن يتم التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم في وقت زمني محدد".

بدوره، أفاد الوزير الكونغولي قائلا: " أجرينا محادثات أمينة وإيجابية ستساعد على إيجاد حل لهذه الخلافات بين الدول الثلاثة الشقيقة والهامة للاتحاد الإفريقي (مصر وإثيوبيا والسودان)".

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، بل توليد الكهرباء من السد لأغراض التنمية.

فيما تدعو القاهرة والخرطوم إلى إبرام اتفاق ثلاثي ملزم قانونا، للحفاظ على منشآتهما المائية، واستمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه النيل.

المواضيع ذات الصلة Bu haberi paylaşın

الوكالات      |         (منذ: 1 أشهر | 8 قراءة)
.