رجال أعمال سويسريين مستعدون للاستثمار في الجزائر

 كشف السفير السويسري بالجزائر لوكاس روزانكرانز عن استعداد رجال أعمال بلاده للاستثمار في السوق الجزائرية خاصة بعد مراجعة القاعدة 49-51 في القطاعات غير الاستراتيجية.

وأكد السفير أن تغيير القاعدة تعتبر حافز كبير لجذب المستثمرين الأجانب للجزائر.

وناقش وزير التجارة كمال رزيق، مع سفير دولة سويسرا في الجزائر لوكاس روزانكرانز، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد الطرفان خلال اللقاء الاستراتيجي الذي جمعهما، رغبتهما في توسيع آفاق توسيع آفاق التعاون والسعي لتعزيزه.

واتفق رزيق وروزانكرانز، على مواصلة العمل والتشاور لإنشاء مجلس أعمال جزائري سويسري بالتنسيق مع الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، قصد تنظيم زيارات متبادلة بين المتعاملين الاقتصاديين وإيجاد فرص للشراكة والاستثمار في المجال التجاري، “خاصة بعد دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية حيز التنفيذ”.

وكانت الجزائر قد تخلت عن قاعدة 49-51  في القطاعات غير الاستراتيجية لتتمكن من استقطاب الاستثمارات الأجنبية، وإنشاء شركات مختلطة.

وكان وزير الداخلية كمال بلجود قد دعا إلى رفع وتيرة الإنعاش الاقتصادي واتخاذ جميع الإجراءات الإدارية والتسهيلات التي من شأنها خلق مناخ ملائم للأعمال على المستوى المحلي، واستكمال المشاريع الجارية، ودعم المستثمرين، لاسيما الشباب، لإضفاء ديناميكية أكثر.

الجزائر      |         (منذ: 1 أشهر | 42 قراءة)
.