فيسبوك تحاول تحليل البيانات المشفرة دون فك تشفيرها

يأمل باحثو فيسبوك في الجمع بين عدوين: التشفير والإعلانات.

ويقال إن الشركة تبحث في تحليل محتوى البيانات المشفرة دون الحاجة إلى فك تشفيرها.

وتوظف الشركة باحثين في مجال الذكاء الاصطناعي لدراسة الأمر، وذلك وفقًا لما موقع The Information.

ويمكن أن يمهد بحثهم الطريق أمام الشركة لاستهداف الإعلانات بناءً على رسائل واتساب المشفرة.

كما يمكن لعملاقة التواصل الاجتماعي أيضًا استخدام النتائج لتشفير البيانات التي تجمعها عن مليارات المستخدمين دون الإضرار بقدرات استهداف الإعلانات.

ويسمى هذا المجال من البحث التشفير المتماثل الشكل، الذي يعتمد بشكل كبير على الرياضيات.

وتعمل شركات مايكروسوفت وأمازون وجوجل أيضًا على هذا النهج.

ويهدف التشفير المتماثل الشكل إلى السماح للشركات بتحليل المعلومات الشخصية، بما في ذلك السجلات الطبية والبيانات المالية، مع الحفاظ على تشفير المعلومات وحمايتها من تهديدات الأمن السيبراني.

وقالت فيسبوك: إنه من السابق لأوانه النظر في التشفير المتماثل الشكل بالنسبة لمنصة واتساب في هذا الوقت.

ويمكن أن تستفيد الشركة من التكنولوجيا بعدة طرق.

إذ قد تسمح حماية البيانات دون التأثير في فعالية استهداف الإعلانات للشركة بتحقيق أهداف أعمالها وإرضاء المنظمين الذين أعربوا عن قلقهم بشأن كيفية تعاملها مع معلومات المستخدم.

ومع ذلك، قد تكون الشركة على بعد سنوات من تسخير التشفير المتماثل الشكل.

وفي عام 2019، كشفت فيسبوك عن خطط لطرح التشفير من طرف إلى طرف عبر جميع خدمات المراسلة.

واتساب وماسنجر وإنستاجرام.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، أرسلت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا خطابًا مشتركًا إلى الشركة.

وحث الخطاب الشركة على عدم المضي قدمًا في المشروع دون ضمان عدم حدوث تراجع في سلامة مستخدميها.

ودون توفير وصول مصرح به من قبل المحكمة لجهات تطبيق القانون إلى محتوى الاتصالات لحماية الجمهور، ولا سيما المستخدمين الأطفال.

اقرأ أيضًا: فيسبوك تريد الجمع بين التشفير والإعلانات بغض النظر عن ذلك، يعد التشفير مشكلة شائكة بالنسبة إلى فيسبوك، سواء كانت قادرة على تحليل البيانات أم لا.

وأعلنت الشركة عن العديد من المناصب الوظيفية ذات الصلة عبر موقعها الإلكتروني، مشيرة إلى أنها تريد العمل على تقنيات تحافظ على الخصوصية مع توسيع كفاءة أنظمتها للإعلان الرائدة في السوق في نفس الوقت.

وبالنسبة إلى فيسبوك، يمكن أن يوفر التشفير المتماثل الشكل طريقة لمواصلة جني الأموال من الإعلانات المستهدفة بناءً على ما تعرفه عن المستخدمين الفرديين مع الرد أيضًا على مطالبات المشرعين بأخذ الخصوصية بجدية أكبر ومنع إساءة استخدام بياناتها أو خرقها.

ويمكن أن يساعد في جهود الشركة لكسب المال من واتساب، التي يتم تشفير رسائلها، مما يعني أن فيسبوك لا يمكنها استخدامها لاستهداف الإعلانات.

ويأتي توقيت تكثيف فيسبوك الواضح للبحث في طرق جديدة لاستهداف الإعلانات للمستخدمين من خلال رسائل واتساب بعد وقت قصير من طرح آبل لميزة شفافية تتبع التطبيقات.

وكانت عملاقة التواصل الاجتماعي من أشد المنتقدين للميزة في الأسابيع التي سبقت إطلاقها رسميًا.

اقرأ أيضًا: 

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 111 قراءة)
.