آبل بحاجة إلى توحيد منفذ الشحن في أجهزتها

تعتمد آبل على أكثر من منفذ شحن في أجهزتها المختلفة.

وفي حال كنت تمتلك آيفون وآيباد برو وساعة الشركة الذكية وجهاز حاسب محمول من الجيل التالي مع موصل MagSafe الجديد فقد تجد أنك بحاجة إلى استخدام أربع وصلات شحن مختلفة.

ويتعارض هذا الوضع مع هوية آبل.

حيث إن الشركة عادةً ما تحاول تبسيط تجربة الاستخدام وتوحيد عمل الأجهزة مع بعضها بعضًا.

ولكن الوضع الحالي لا يساعد في ذلك، ويجعل الشركة في حاجة لتوحيد منفذ الشحن بين أجهزتها.

اقرأ أيضًا: تقنيات الشحن في منتجات آبل تعتمد الشركة على منفذ الشحن Lightning كمنفذ شحن رئيسي.

حيث يتم استخدام هذا المنفذ في جميع هواتف آيفون إلى جانب الفئة الأضعف من لوحيات آيباد، وهي آيباد ميني وآيباد العادي.

بينما لا يتم استخدامه في آيباد إير أو برو.

ويظهر أيضًا منفذ الشحن Lightning في أجهزة آيبود تاتش وجهاز التحكم بمنصة Apple TV وفي بطارية MagSafe المحمولة وكذلك لوحة المفاتيح والفأرة.

اقرأ أيضًا: ومن ناحية أخرى، تستخدم آبل منفذ شحن USB-C في الأجهزة التي تحتاج طاقة أكبر.

وهي أجهز ماك بوك إير وماك بوك برو وآيباد إير وآيباد برو.

وتستخدم ساعتها الذكية شاحن MagSafe مخصص لها منذ عام 2015.

بينما يتم إطلاق شاحن MagSafe محمول لجهاز آيفون كذلك، وهو الذي كان من أهم عناوين آيفون 12.

وجاء جهاز حاسب ماك الجديد مع دعم MagSafe للشحن.

ولكن على شكل موصل مستدير.

وذلك في الإصدار ذو قياس 24 إنش من iMac.

ومن المتوقع أن يصل MagSafe إلى ماك بوك برو الجديد هذا العام وجهاز ماك بوك إير المعاد تصميمه العام المقبل.

اقرأ أيضًا: توحيد تقنيات الشحن حاولت آبل أن توحد تقنيات الشحن.

وذلك من خلال الاعتماد على الشحن اللاسلكي من خلال AirPower الذي كان من المفترض أن يدعم شحن جميع الأجهزة في نفس الوقت.

إلا أن الشركة فشلت في إطلاق هذا الشاحن في 2018.

ويحتاج كل جهاز من أجهزة الشركة شاحنًا منفصلًا في الوقت الحالي.

وحتى ولو تم استخدام شاحن واحد فإن كل جهاز بحاجة لوصلة شحن مختلفة عن الباقين.

ويعتبر USB-C هو منفذ الشحن الأكثر أهمية عالميًا في الوقت الحالي.

ويتفوق على منفذ Lightning الذي تعتمد عليه آبل منذ عام 2012.

وبالفعل، توجهت الشركة لاستخدام هذا المنفذ مع ماك بوك وإصدارات آيباد.

وفي حال بدأت الشركة باستخدام منفذ USB-C في آيفون، فإن هذا يساعد كثيرًا.

خصوصًا أن المنفذ يقبل تقديم سرعة شحن أكبر، إلى جانب مميزات أخرى عديدة، منها كثرة الإكسسوارات المعتمدة عليه.

ومن الممكن أيضًا للشركة نقل أجهزة آيباد غير العاملة بمنفذ USB-C، بالإضافة إلى جهاز التحكم بمنصة Apple TV و AirPods و MagSafe من أجل الاتساق.

اقرأ أيضًا:  وتحتاج آبل لتطبيق نفس الاستراتيجية مع الشحن اللاسلكي.

وتعتمد ساعتها الذكية حاليًا على شاحن لاسلكي مختلف عن الشاحن اللاسلكي الذي يعتمد عليه آيفون.

ولن يكون توحيد التقنية أمرًا صعبًا على آبل، كما أنه يساعد بشكل أكبر على نمو وانتشار شواحن MagSafe بأشكالها المختلفة.

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 85 قراءة)
.