كيف كبحت فرنسا جماح جوجل وأخضعتها

تعاني جوجل في عدد من البلدان من الغرامات والمساءلات القانونية.

إلا أن أكبر مشاكلها تحدث داخل دول الاتحاد الأوروبي، والذي عرّض العملاقة الأمريكية لمشاكل قانونية عديدة.

ومن أبرز الدول التي تلاحق جوجل بلا كلل هي فرنسا.

وقد ذاع صيت المشرعة الفرنسية Isabelle de Silva في الآونة الأخيرة، وذلك بعدما قادت تحقيقات وصلت إلى تعريض الشركة لغرامة بقيمة 220 مليون يورو أوروبي.

وتعرضت جوجل لهذه الغرامة بسبب استرتيجيتها المبنية على زيادة قوتها ونفوذها في مجالات الإنترنت.

وأيضًا إبعاد جميع المنافسين.

اقرأ أيضًا: فرنسا تحارب احتكار جوجل واستراتيجياتها تعرض الشركة لغرامة بقيمة 220 مليون أوروبي كان حدثًا قويًا.

إلا أن de Silva لم تكتفي بالأمر.

حيث قامت بتغريمها مرة أخرى في قضية أخرى، وذلك بقيمة 500 مليون يورو أوروبي، أي نصف مليار! وهو ما يظهر مدى اهتمام فرنسا باللحاق بجوجل وسلوكياتها غير المقبولة بالنسبة لهم.

حققت الشركة في الربع الماضي لوحده ما وصل إلى 61.

9 مليار دولار أمريكي كإيرادات.

لذلك فالقيمة المادية للغرامات ليست مشكلة كبيرة بالنسبة لها.

وقيمة الغرامات التي فرضت عليها لم تكن السبب الرئيسي للانتشار الإعلامي لهذه القضايا.

بل هناك سبب آخر قد يكون أكثر خطورة، وهو أن جوجل لم تقم بالدفاع عن نفسها ضمن تلك القضية.

واعترفت جوجل بصحة كل ما تم ذكره في ملفات القضية.

كما وعدت بأنها ستقوم بإحداث تغييرات كبيرة على طريقة عملها وذلك في جميع بلدان العالم وليس في فرنسا فقط.

اقرأ أيضًا: احتكار مجال الإعلانات وفي إحدى الجلسات قام القاضي، أو ما يعرف باسم “سلطة المنافسة” في هذا النوع من القضايا بتوضيح كيفية عمل تكنولوجيا الشركة فيما يخص الإعلانات.

وكيف أنها وبفضل ما تمتلكه من معلومات لا يمتلكها طرف آخر -بسبب موقفها المسيطر- كانت تتمكن من جذب العملاء.

وباختصار، تم الوضع بأنها تستخدم قوتها وسيطرتها عالميًا في تقديم مميزات لمنتجاتها لا يمكن للمنافسين تقديمها.

ويتم الاعتراض على خطط جوجل للزيادة من قوتها على حساب منافسيها.

وعلى عكس تحقيقات المفوضية الأوروبية السابقة.

والتي عرضت الشركة لغرامات وصلت إلى 8.

2 مليار يورو أوروبي فالشركة لم تقم بتحدي فرنسا قضائيًا، ولم تقم حتى بالنزاع قضائيًا ضد الادعاءات الموجهة إليها.

وترى de Silva أن Google قد قررت تسوية القضية وتنفيذ بعض التغييرات على أنظمتها بدلًا من النزاع نظرًا لأن القضية كانت قوية ومعدة بشكل جيد، والنزاع فيها كان من الممكن أن يؤثر على سمعة الشركة سلبًا.

وفي الوقت الحالي تستمر الشركة في التعرض لقضايا وغرامات متعلقة بالاحتكار والمنافسة غير العادلة من ناحية، ومن ناحية أخرى لمشاكل تتعلق بخصوصية المستخدمين نظرًا لأنها شركة تعتمد على الإعلانات أولًا وأخيرًا.

اقرأ أيضًا:

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 96 قراءة)
.