ماكدونالدز تعاني من خرق للبيانات

تعد سلسلة مطاعم ماكدونالدز الضخمة للوجبات السريعة أحدث شركة جرى سرقة بياناتها الخاصة من قبل طرف خارجي، وذلك وفقًا من صحيفة وول ستريت جورنال.

وعلى عكس الهجمات الأخيرة ضد CNA و Colonial Pipeline، توضح ماكدونالدز أنها لا تتعامل مع .

ولكن تم الاستيلاء على معلومات المخزن في الولايات المتحدة، إلى جانب بعض معلومات العملاء في كوريا الجنوبية وتايوان.

وقالت شركة ماكدونالدز: إن المتسللين سرقوا بعض البيانات من أنظمتها في الأسواق، في مثال آخر على تسلل مجرمي الإنترنت إلى الشركات العالمية البارزة.

واكتشفت الشركة خرق البيانات بعد الاستعانة بمستشارين خارجيين للتحقيق في نشاط غير مصرح به عبر نظام الأمن الداخلي، وذلك بسبب حادثة محددة تم فيها قطع الوصول غير المصرح به بعد أسبوع من تحديده.

وتضمنت البيانات التي تم الوصول إليها في الولايات المتحدة معلومات الاتصال التجارية لأصحاب الامتياز، وسعة المقاعد في المتاجر، والمساحات المربعة للمناطق.

وأوضحت أن بيانات الموظف التي تم الكشف عنها لم تكن حساسة أو شخصية.

ونصحت الشركة الموظفين وأصحاب الامتياز بمراقبة رسائل البريد الإلكتروني المخادعة واستخدام السرية عند طلب المعلومات.

وقالت الشركة: تم الوصول إلى بيانات العملاء الشخصية في ذراعي ماكدونالدز في كوريا الجنوبية وتايوان.

وتتخذ الشركة خطوات لإخطار المنظمين والعملاء المدرجين في هذه الملفات.

وشددت ماكدونالدز على أنه لم يتم تضمين أي معلومات دفع للعملاء في هذه الملفات.

وتقول ماكدونالدز إن العمليات التجارية لم تنقطع بسبب خرق البيانات.

وتتخذ بعض الأسواق الإضافية في الأيام المقبلة خطوات لمعالجة الملفات التي تحتوي على البيانات الشخصية للموظفين.

وكتبت صحيفة وول ستريت جورنال أن هذه الأسواق الأخرى تشمل جنوب إفريقيا وروسيا.

وكلاهما تم الإبلاغ عنه في التحقيق الأولي الذي أجراه مستشارو الأمن.

ولا يعتبر خرق البيانات غير المتعلق بالدفع بشأن سلسلة مطاعم مثل ماكدونالدز مشكلة كبيرة مثل قيام شخص بتبديل بطاقات الائتمان أو إغلاق أحد أكبر موردي لحوم البقر في العالم.

ولكنه مثال آخر على كيفية تحول الشركات الكبيرة إلى أهداف كبيرة وسهلة في كثير من الأحيان للقراصنة.

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 93 قراءة)
.