زراعة 900 فدان لتنمية المراعي والحفاظ على الطبيعة في مطروح

انتهي الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لغرب آسيا من 900 فدان في محافظة مطروح لحماية الطبيعة في القري والنجوع، منها إقامة 10 وحدات رعوية بنظام الحمي على مساحة إجمالية 500 فدان، و4 وحدات رعوية بنظام التأهيل والاستزراع بمساحة 200 فدان، وزراعة 20 ألف شتلة، وزراعة 200 فدان شعير بنظام التحميل، ما يسهم في تنمية المراعي الطبيعية في صحراء مطروح، ويحافظ عليها حالة ندرة الأمطار بوجود مراعي توفر الغذاء للمواشي بالمناطق الرعوية المهملة في مطروح.

تنمية المراعي في محافظة مطروح بحث اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، مع مسؤولي الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لغرب آسيا، بحضور الدكتور هاني الشاعر المدير الإقليمي للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، مشروع الصندوق الدوار لدعم مربي الثروة الحيوانية الذي أقامته المحافظة، لتنمية الثروة الحيوانية، و الزيتون بما يتناسب مع طبيعة الصحراء، وأهمية شراكة الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة مع محافظة مطروح في دعم صندوق تنمية المراعي، للحفاظ على الأنظمة البيئية السليمة لتنمية المراعي «HERD».

إنشاء 14 بئرا في المجتمعات المحلية بمطروح أنشأ الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة 14 بئرا لتخزين مياه الأمطار، سعة 100 وحتى 150 متر مكعب، وجار تنفيذ 14 بئرا آخرين، بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة لخدمة المجتمع المحلي في قرى مطروح، من بينها تنظيم قافلتين بيطريتين، وعلاج 9500 رأس من الماشية من أغنام البرقي والإبل، و5 دورات نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، وتنفيذ دراسة مراجعة السياسات والقرارات التي لها علاقة بتنمية المراعي، تمهيدا لوضع قانون ينظم استخدامات الموارد الرعوية، وأفضل طرق الشتلات وتبادل خبرات للمعنيين مع زيارات بين مصر والأردن، يشارك بها المسؤولين والمنفذين والمزارعين في مصر، منها زيارة حاليا مطروح في مايو الجاري، ومقرر زيارة للأردن في يونيو المقبل، ضمن تبادل الزيارات التي تستهدف الارتقاء بالمجتمعات المحلية وتنمية المراعي، والحفاظ على الطبيعة.

مصر      |         (منذ: 1 أشهر | 14 قراءة)
.