الدمج بين ماسنجر وإنستاجرام يفوق توقعات فيسبوك

أوضحت فيسبوك أن تبني المستخدمين لقابلية التشغيل البيني بين ماسنجر وإنستاجرام تفوق التوقعات.

وقال ، رئيس ماسنجر في شركة فيسبوك: نحن نتفوق على توقعاتنا من حيث السرعة وعدد الأشخاص الذين يقومون بالترقية.

وأوضح أن أكثر من 60 في المئة من المستخدمين المؤهلين عبر إنستاجرام قد قاموا بالتحديث إلى التجربة الجديدة، مما يسمح لهم بتبادل الرسائل مع الأشخاص عبر ماسنجر.

وتمثل هذه المرة الأولى التي تقدم فيها فيسبوك رقمًا حول معدل اعتماد التحديث.

وأعلن مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، في شهر مارس 2019 عن خطط للسماح بالمراسلة عبر التطبيقات بين واتساب وماسنجر وإنستاجرام.

ومن وجهة نظر فيسبوك، فإن السماح للأشخاص بتبادل الرسائل عبر التطبيقات يزيل نقطة الخلاف المتمثلة في أن الأشخاص لا يعرفون التطبيق الذي يجب استخدامه، مما يزيد من استخدام المراسلة.

ومع ذلك، لا تكسب فيسبوك اليوم الكثير من المال من خلال الإعلان ضمن تطبيقاتها للمراسلة.

وبدأت فيسبوك بطرح التواصل عبر التطبيقات بين مستخدمي ماسنجر وإنستاجرام في شهر سبتمبر 2020، لكن منصة واتساب لا تزال بعيدة عن هذا الدمج.

وقبل أن يحدث ذلك، يتعين على فيسبوك إنشاء تشفير من طرف إلى طرف في ماسنجر، لأن واتساب تحتوي على هذه الميزة.

ولن يتم الانتهاء من هذا التحديث حتى عام 2022، وفقًا لمتحدث باسم فيسبوك.

ولم تعد فيسبوك تفصل أرقام الاستخدام لكل تطبيق على حدة، لكنها قالت في عام 2017: إن ماسنجر لديها أكثر من 1.

3 مليار مستخدم شهريًا.

وقالت في عام 2018: إن إنستاجرام لديها أكثر من مليار مستخدم، بينما قالت في عام 2020: إن واتساب لديها أكثر من 2 مليار مستخدم.

وكان اعتماد الربط بين ماسنجر وإنستاجرام بمثابة معزز للثقة لتشودنوفسكي وفريقه أثناء قيامهم ببناء إمكانية التشغيل البيني.

ويستخدم 70 في المئة من الأمريكيين ثلاثة أو أكثر من تطبيقات المراسلة، وذلك وفقًا لأبحاث فيسبوك، ويجد ثلث هؤلاء المستخدمين صعوبة في تذكر مكان وجود محادثات معينة، وهذا هو السبب في أن الشركة تقول: إنها تبني التواصل عبر التطبيقات.

وقال تشودنوفسكي: إن منصة ماسنجر يمكن أن تخدم المزيد من المستخدمين إذا فتحت آبل نظام iOS الخاص بها للسماح لمستخدمي آيفون باختيار تطبيقات المراسلة الافتراضية الخاصة بهم.

وأضاف: عندما يتعلق الأمر بتطبيقات المراسلة، نحن نؤيد حق الاختيار من وجهة نظر أنه يجب أن يكون الشخص قادرًا على اختيار تطبيق معين بصفته تطبيقًا افتراضيًا عبر هاتفه.

وفي الوقت الحالي، يجب على مستخدمي آيفون استخدام تطبيق iMessage لإرسال رسائل نصية إلى الأصدقاء.

ويتناقض هذا مع نظام التشغيل أندرويد من جوجل، الذي يسمح للمستخدمين بتعيين خدمات المراسلة الأخرى، بما في ذلك ماسنجر، كتطبيق افتراضي لإرسال الرسائل النصية.

وقال تشودنوفسكي: لا يشعر مستخدمو آيفون الذين يفضلون ماسنجر على تطبيق iMessage من آبل بالسعادة لأنهم لا يستطيعون تغيير هذا الوضع الافتراضي ويجب أن يستخدموا ما تريد آبل منهم استخدامه.

مواضيع تهم القارئ

تقنية      |         (منذ: 2 أيام | 51 قراءة)
.