بيان للجالية الجنوبية في كندا بمناسبة الذكرى الرابعة لإعلان عدن التاريخي وتأسيس المجلس الانتقالي

بمناسبة الذكرى الرابعة لإعلان عدن التاريخي، وتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، أصدرت الجالية الجنوبية بيانا، حصل موقع “عدن24” على نسخة منه، وننشره كما ورد.

نص البيان.

.

إلى أبناء شعبنا الجنوبي العظيم،،، ونحن نحيي اليوم الذكرى الرابعة لإعلان عدن التاريخي وتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، بالتزامن مع عودة القائد الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي إلى عاصمتنا الحبيبة عدن، وفي ظل إنعدام الخدمات وتردي الأوضاع المعيشة التي يعاني منها أبناء الجنوب عامة وعدن خاصة بسبب السياسة الممنهجة من قبل الدولة اليمنية الفاسدة وعدم وفاء الحكومة بتعهداتها حسب ماجاء به إتفاق الرياض، الذي سعى المجلس الانتقالي إلى إنجاحه وتنفيذ مخرجاته ومنها تنفيذ الشق العسكري والأمني الذي لم يرى النور في ظل تعنت قوى النفوذ فيما يسمى بالشرعية التي تتخذ من فنادق الرياض وطناً لها ومن عوائد ثروات الجنوب شريان حياتها ووسيلة إستمتاع لتعذيب شعبنا الجنوبي الصادق مع نفسه والوفي مع دول التحالف في التصدي للمشروعين الإيراني والتركي في اليمن.

يا أبناء شعبنا الجنوبي الباسل في كل بقاع الأرض،،، إن تضحياتكم الجسام التي قدمتموها في كل الجبهات الميدانية والإعلامية والدبلوماسية في سبيل الوطن والحرية وعودة الكرامة لم تعد تقبل التراجع قيد أنملة عن أهداف الشهداء الأبرار الذين كانوا عنواناً للبطولة والعز والشرف، للدفاع عن أمن الأمة العربية وكبح جماح التطرف والإرهاب الذي أراد صانعوه أن يتحرك على أرض الجنوب التي ترفض إلا أن تكون أرض سلام ، ويأبئ شعبها إلا أن يحيى كريماً شامخاً حراً أبياً والسير على نهج عائلة الشوبجي الباسلة، ينشد التعايش السلمي مع كل جيرانه، وأن يكون شريكاً فاعلاً لدعم الأمن والسلم الدوليين.

أيها الأبطال في الوطن الحبيب، إننا في أرض الإغتراب نتوق للعودة لأرضنا ومشاركتكم الأفراح والأتراح على أرض تراب وطننا الغالي، ومن حقنا هنا أن نجدد لكم العهد السياسي والوفاء  بالوعد الوطني، وعليه نؤكد لقيادة المجلس الانتقالي وشعبنا الجنوبي بالآتي: – في مثل هذا اليوم العظيم الرابع من مايوم من عام ٢٠١٧م التي خرجت فيه الملايين من أبناء شعبنا لتعاهد القائد عيدروس الزبيدي لقيادة المرحلة، فاننا اليوم نجدد الثقة بقيادة المجلس الانتقالي ونرحب بعودة الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي إلى أرض الوطن لقيادة دفة العمل السياسي والعسكري والأمني، وترتيب البيت الداخلي لتعزيز موقف المفاوض الجنوبي وصولا لإستعادة الدولة الجنوبية بنظام فدرالي جديد يخرج شعبنا من الظلمات إلى النور بإذن الله تعالى.

– ندعوا كل مكونات الحراك الجنوبي ومنظمات المجتمع المدني إلى الالتفاف حول المجلس الانتقالي والتجاوب مع دعوته لعقد حوار وطني جنوبي يظم كل الطيف السياسي الجنوبي المؤمنة بمشروعية القضية الجنوبية وحق تقرير المصير في إستعادة الدولة على حدود 1990.

–  نعلن رفضنا القاطع إستمرار التحشيد العسكري على الجنوب واستمرار سيطرة قوى النفوذ والفساد على مصادر الثروة الجنوبية والتي باتت شريان حياة لقوى التطرف والإرهاب في الوقت الذي حُرم أبناء الجنوب من أبسط حقوقهم.

– نؤكد دعمنا وتأييدنا لقيادة المجلس الإنتقالي بكل مايصدر من قبلهم من قرارات تلبي مطالب شعبنا وتضع حداً للتجاوزات المستمرة طيلة ستة أعوام من قبل حزب الإصلاح (الإخوان المسلمين فرع اليمن) والتي تستهدف ضرب النسيج الجنوبي بأسم الشرعية اليمنية.

– ندعو دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بالوقوف إلى جانب شعبنا في الجنوب، لتحسين حياته المعيشية والخدمية والصحية، والضغط على مايسمى بالشرعية اليمنية الفاسدة التي تمارس سياسة العقاب الجماعي ضد شعبنا في الجنوب.

– نشكر دولة الإمارات العربية المتحدة على ما قدمته من دعم إغاثي وإنساني ومعالجة للجرحى، إلى جانب حربها مع المجلس الانتقالي الجنوبي لكل أشكال التطرف والإرهاب في بلادنا.

– كما ندعو المجتمع الدولي ممثلا بالمبعوث الأممي مارتن جريفيث إلى تحمل المسؤولية الإنسانية والإخلاقية تجاه شعب الجنوب وحقه في تقرير المصير، من خلال مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في التسوية السياسية الشاملة، بأعتبارة ممثلا لشعب الجنوب والمعبر عن تطلعاته المشروعة.

وان اي تجاوز للقضية الجنوبية سيقود مباحثات السلام للفشل.

هذا وبالله التوفيق.

.

الخلود للشهداء، المجد لأبطال الجبهات، والصمود والثبات لشعبنا العظيم والنصر للجنوب.

صادر عن:الجالية الجنوبية في كندا بتاريخ 4/5/2021

اليمن      |         (منذ: 2 أيام | 19 قراءة)
.