عاجل .. الفرق الرياضية الإنجليزية تقود حملة مقاطعة التواصل الاجتماعي

قاطعت الفرق الرياضية والرياضيون والهيئات الرياضية البريطانية أكبر منصات التواصل الاجتماعي في العالم بسبب عدم اتخاذ إجراءات بشأن إساءة الاستخدام عبر الإنترنت.

ويتم مقاطعة و و حتى مساء يوم الاثنين.

وكان هناك في البداية إعلان مقاطعة مشترك من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإنجليزي لكرة القدم والدوري الممتاز للسيدات وبطولة السيدات.

فيما قالت رياضات إنجليزية أخرى، بما في ذلك الكريكيت والرجبي والتنس وسباق الخيل: إنها تلتزم الصمت عبر منصات التواصل الاجتماعي.

كما قال مذيعو FIFA و UEFA والبريطانيون في الدوري الإنجليزي الممتاز: إنهم لن ينشروا عبر الإنترنت خلال أربعة أيام، وتشارك شخصيات أخرى، بما في ذلك السياسيين والأمير وليام.

وأعلن المنتخب الأمريكي للسيدات أن حساباته عبر مواقع التواصل الاجتماعي لن تغطي المباريات الإنجليزية التي يشارك فيها لاعبون أمريكيون تقديراً ودعمًا للمقاطعة.

وتأتي المقاطعة في الوقت الذي يستمر فيه عمالقة التكنولوجيا الأمريكيون في مواجهة انتقادات لفشلهم في إزالة الإساءات العنصرية والجنسية التي يتم نشرها عبر منصاتهم.

وقالت شركتا فيسبوك وتويتر: إن العنصرية وغيرها من أشكال الإساءة لا مكان لها عبر منصتيهما.

وتشارك المنظمات المناهضة للتمييز، مثل: Kick It Out و Show Racism the Red Card في المقاطعة، وكذلك الهيئات الحاكمة للرياضة.

وأشاد تييري هنري الفائز بكأس العالم سابقًا وهداف أرسنال القياسي، الذي أبعد نفسه عن منصات التواصل الاجتماعي الشهر الماضي، بالمقاطعة باعتبارها بداية في المعركة ضد العنصرية والتمييز.

وقال تروي ديني، قائد نادي واتفورد لكرة القدم: إن العديد من الرياضيين يتلقون رسائل مسيئة عبر الإنترنت بشكل يومي، بينما يتعرض لها بعض الناس كل ساعة.

وحث أليكس سكوت، الذي لعب لأرسنال وإنجلترا، الجمهور على المشاركة.

وقال ريتشارد ماسترز، الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز، في : السلوك العنصري غير مقبول والإساءات المروعة التي نراها بالنسبة للاعبين عبر منصات التواصل الاجتماعي لا يمكن السماح لها بالاستمرار.

وأضاف: يقف الدوري الإنجليزي الممتاز جنبًا إلى جنب مع كرة القدم في تنظيم هذه المقاطعة لتسليط الضوء على الحاجة الملحة لشركات التواصل الاجتماعي لبذل المزيد في القضاء على الكراهية العنصرية.

وكتب مانشستر يونايتد قبل المقاطعة: منذ شهر سبتمبر 2019، كانت هناك زيادة بنسبة 350 في المئة في الإساءة عبر الإنترنت الموجهة للاعبين، ونحن بحاجة إلى التغيير.

وبشكل منفصل، قال نادي إيفرتون لكرة القدم: كفى، واستخدم وسوم #StopOnlineAbuse و NoRoomForRacism.

وكتب وزير الثقافة البريطاني في صحف بريطانية هذا الأسبوع أن شركات التواصل الاجتماعي قد تواجه عقوبات شديدة إذا فشلت في إزالة الانتهاكات العنصرية.

وقال: يمكننا أن نرى غرامات تصل إلى عشرة في المئة من حجم المبيعات العالمي السنوي، وبالنسبة لشركة مثل فيسبوك أو يوتيوب، يمكن أن تصل إلى مليارات الدولارات.

وتشارك في المقاطعة شركات، مثل: أديداس وباركليز و Budweiser و Cazoo و Smarkets، وكذلك شركات البث، بما في ذلك BT Sport و talkSPORT.

وقال متحدث باسم فيسبوك: إن المضايقة أو التمييز ضد الأشخاص عبر فيسبوك أو إنستاجرام يتعارض مع سياسات الشركة.

وأضاف: نحن نتفق مع العديد من اقتراحات اللاعبين وقد أحرزنا تقدمًا بشأنها، بما في ذلك اتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد الأشخاص الذين يخالفون قواعدنا عبر الرسائل الخاصة المباشرة.

فيما أوضحت منصة تويتر أنها أزالت أكثر من 7000 تغريدة في المملكة المتحدة منذ 12 سبتمبر كانت تستهدف محادثة كرة القدم وتنتهك قوانين تويتر.

وقال متحدث باسم الشركة: يمثل هذا ما يقرب من 0.

02 في المئة من إجمالي محادثات كرة القدم في المملكة المتحدة ولا يعكس الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يشاركون في مناقشات حيوية حول كرة القدم عبر تويتر.

مواضيع تهم القارئ

تقنية      |         (منذ: 1 أسابيع | 64 قراءة)
.