خطير: ولد عبد العزيز يتزعم أكبر شبكة تجسس بتواطئ مع البوليساريو لزعزعة استقرار موريتانيا

لم يعد خافيا ان هناك تواطؤا بين جبهة البوليساريو والرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز.

.

فالتحركات الاستعراضية الأخيرة التي تقوم بها الجبهة من حين لآخر و محاولاتها لعرقلة الحركة عبر الحدود بالحديت عن سقوط قذائف على معبر الگرگرات، فالجبهة تحاول بهذا القصف البهلواني كما يبدو اشغال النظام الموريتاني بمشكلة الحدود عن احالة ولد عبد العزيز الى السجن.

.

وأخبار تشير الى مشاركة تنظيم القاعدة مع البوليساريو في القصف بمساعدة أتباع الرئيس السابق ولد عبد العزيز من الجانب الموريتاني لإشعال فتيل التوتر بين المغرب و موريتانيا.

وهذا ما يفسر اختيارها لنشر خبر القصف في مواقع موريتانية معروفة بولائها لولد عبد العزيز تتزامن مع تحريك ملف التحقيق الذي قد يدينه بتسريبات صوتية تضمنت مكالمات هاتفية خاصة لشخصيات سياسية بارزة فى البلاد بينهم الوزير الأول الأسبق ولد الواقف لا يمكن ان يقرأ بعيدا عن اقتراب حسم احالة ملف ولد عبد العزيز الي العدالة.

.

وتحدث قيادي بارز فى حزب الإتحاد من أجل الجمهورية الحاكم فى موريتانيا ، عن شبكة للتجسس يحتفظ بها رئيس الجمهورية السابق محمد ولد عبد العزيز ، لنفسه يسلطها على خصومه السياسيين للتنصت على مكالماتهم الهاتفية وتسجيل بعض تلك المكالمات لتسريبها ساعة ما يشاء !.

حسام الصحراء للجزائر تايمز

الجزائر      |         (منذ: 1 أشهر | 54 قراءة)
.