تقدير إسرائيلي: قضية فلسطين ستعود من جديد على جدول الأعمال

تقدير إسرائيلي: قضية فلسطين ستعود من جديد على جدول الأعمال

في الإقليم تقدير إسرائيلي: قضية فلسطين ستعود من جديد لجدول الأعمال عربي21- عدنان أبو عامر الأحد، 17 يناير 2021 09:46 ص بتوقيت غرينتش حزان: إعادة النظر في القضية الفلسطينية قد يشكل أداة مهمة في إحياء دور واشنطن كوسيط عادل في عيون التحالف المعتدل- جيتي قالت نائبة رئيس الكنيست الإسرائيلي السابقة إن "تنصيب جو بايدن باعتباره الرئيس الـ46 للولايات المتحدة الأسبوع المقبل، سيتم قبل ثمانية أيام فقط من الذكرى السنوية الأولى لإعلان "صفقة القرن"، التي قدمها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض".

وأضافت البروفيسورة نعومي حزان، أستاذة العلوم السياسية بالجامعة العبرية، والباحثة بمعهد ترومان ومعهد فان- لير في القدس، بمقالها على موقع "زمن إسرائيل"، ترجمته "عربي21" أن "ما كان يُنظر إليها نقلة نوعية بعلاقات إسرائيل مع الدول العربية، تتجاوز الفلسطينيين، قد تتحول، في تناقض حاد مع الأهداف المعلنة لواضعي الصفقة، على أنها صدمة ضرورية، ما يؤدي إلى بحث متجدد عن حل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأشارت إلى أنه "تم إعلان شعار "السلام من أجل الرخاء" العنوان الرسمي لخطة ترامب كوسيلة لتأمين سيطرة إسرائيل على معظم المنطقة الواقعة بين البحر المتوسط ونهر الأردن، تاركة منطقتين غير متجاورتين تغطيان 60% فقط من الضفة الغربية، كقاعدة محتملة لدولة فلسطينية صغيرة في مرحلة مستقبلية".

وأوضحت أنه "رغم رفضها التام من السلطة الفلسطينية والمجتمع الدولي بأسره تقريبًا، فإن الافتراض العملي أن الاتفاق مع الفلسطينيين لم يعد شرطًا مسبقًا للتطبيع مع العالم العربي، ما قلب الأمور رأسا على عقب، لأن هذا التغيير الأيديولوجي اتخذ شكلاً ملموسًا مع تطبيع العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب، ويؤدي الآن إلى اتصالات مكثفة مع دول أخرى، لا سيما السعودية وإندونيسيا".

وأكدت أن "هذه الديناميكية لا تلقي بظلالها على القضية الفلسطينية، العكس هو الصحيح، لأنه بالكاد بعد 12 شهرًا من إطلاقها رسميًا، من المحتمل أن تكون مبادرة ترامب-نتنياهو قد أكملت دورة، وفتحت الباب عن غير قصد أمام اتفاق إسرائيلي فلسطيني قابل للتطبيق نحو تصميم مختلف للشرق الأوسط، مع اجتماع ثلاثة تطورات رئيسية بدأت قبل عام لاستعادة مركزية العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية كمفتاح لنظام إقليمي جديد".

وأضافت أن "التطور الأول هو كيفية إقامة علاقات بين إسرائيل وأجزاء من العالم العربي، وقد كانت مدفوعة في البداية برغبة ترامب بإظهار دعم كبير لإسرائيل عشية الانتخابات الأمريكية، ورحبت بها دول الخليج الرئيسية، تليها دول أخرى، كفرصة للاستفادة على الفور من الولايات المتحدة من خلال أسلحة متطورة للإمارات والبحرين، وإزالة السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب، والاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية".

وزعم أن "هذا التطور تزامن مع الخوف المشترك لهذه الدول من النفوذ الإيراني في المنطقة، بجانب عدم اهتمامهم المتزايد بالقضية الفلسطينية، والمخاوف المتزايدة بشأن الشؤون الداخلية، بما في ذلك وقف انتشار وباء كورونا، التي فاقت أي تردد أمام حوافز إقامة العلاقات، التي ظلت سرية حتى الآن".

وأشارت إلى أن "تطوير العلاقات العربية الإسرائيلية يقوم على افتراض المنفعة المتبادلة، ومع توقيع اتفاقيات التجارة والاستثمار، وتشجيع السياحة والعلاقات الثقافية، وتنمية شبكة واسعة من الاستثمارات المتبادلة، فإن الافتراض العملي تمثل بأن الاتفاق الإسرائيلي مع الفلسطينيين ليس شرطًا مسبقًا للتطبيع مع العالم العربي، والنتيجة أن عددًا متزايدًا من الإسرائيليين يختبرون علاقات مختلفة نوعيًا مع العالم العربي".

وأكدت أن هناك "تطورا ثالثاً يتمثل بتأثير إدارة بايدن الجديدة على الشرق الأوسط، ورغم وجود اتفاق واسع النطاق على أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ليس أولوية له في هذه المرحلة الذي يدعم باستمرار حل الدولتين، إلا أن هناك سببًا للاعتقاد بأنه قد يميل للاستفادة من الوضع الحالي لدفع اتفاقية سياسية قابلة للحياة، ومن المرجح أن يعيد فتح مقر منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ويجدد الدعم الأمريكي للأونروا، ويحاول التراجع عن معظم الخطوات المخزية لسياسات سلفه، كالاعتراف بشرعية جميع المستوطنات في الضفة الغربية".

وختمت بالقول إن "إعادة النظر في القضية الإسرائيلية الفلسطينية قد يشكل أداة مهمة في إحياء دور الولايات المتحدة كوسيط عادل في عيون التحالف المعتدل الناشئ في المنطقة، الذي لا يزال يسعى للشرعية في تطبيعه العلني مع إسرائيل، رغم أن تحقيق نظام إقليمي جديد ومستقر يعتمد إلى حد كبير على حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وهذا هو جوهر فكرة الشرق الأوسط الجديد".

تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: رمز التحقق المرئي: إرسال لا يوجد تعليقات على الخبر.

دعوة إسرائيلية لـ"كونفدرالية" مع الفلسطينيين بانتظار تسوية قال كاتب إسرائيلي إن "الدعوات لإنشاء كونفدرالية إسرائيلية فلسطينية، باتت تتزايد في الآونة الأخيرة بصورة ملحوظة، باعتبارها رؤية حقيقية بين الأردن والبحر، لكنها تتطلب نقاشًا جادًا من جانب العديد من الأطراف الراغبة بإنهاء الاحتلال.

.

كاتب إسرائيلي: نتنياهو يرغب في بقاء غانتس بالانتخابات قال كاتب إسرائيلي إن "الضغوط التي تُمارس من اليسار الإسرائيلي على بيني غانتس للتنحي عن السباق الانتخابي، بعد ان منحته استطلاعات الرأي في أحسن الأحوال خمسة مقاعد، يقابلها رغبة لافتة من.

.

خبراء إسرائيليون: ردودنا ضعيفة أمام إيران وردعنا يتآكل قال خبير إسرائيلي إن "الهجمات الجوية الإسرائيلية مؤخرا داخل الأراضي السورية، قد لا تكون كافية للرد على ما تقوم به إيران في المنطقة، وآخرها الهجوم على السفينة التجارية في بحر عُمان.

.

نتنياهو يسعى لزيارة الإمارات والبحرين قبل انتخابات الكنيست قالت وسائل إعلام إسرائيلي، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يسعى لزيارة الإمارات والبحرين قبيل انتخابات الكنيست في 23 أذار/ مارس الجاري.

تقدير إسرائيلي يستعرض العلاقات بين عمان وتل أبيب سلطت صحيفة عبرية الضوء على اتفاق "السلام" والتطبيع بين الأردن والاحتلال الإسرائيلي، مشيرة إلى اللقاءات السرية بينهما جرت مؤخرا.

دعوة إسرائيلية لوقف "الضم" خوفا من "الجنائية الدولية" شددت مسؤولة كبيرة سابقة في النيابة العسكرية الإسرائيلية، على ضرورة أن توقف حكومة الاحتلال برئاسة بنيامين نتنياهو الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، وأن تبدأ باستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين تجنبا لتحقيق دولي من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

.

مؤرخ يهودي يدعو لدور سعودي لمواجهة "نفوذ تركيا" في القدس قال مستشرق يهودي إن تركيا توسع نفوذها في القدس المحتلة، داعيا إلى مواجهتها بشكل جدي.

.

كاتب إسرائيلي: نتنياهو يقودنا نحو حرب لا داعي لها قال كاتب إسرائيلي إن "بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة يخطط لمواجهة سياسية خطيرة مع القوة العظمى في العالم، الولايات المتحدة، ويسعى لحرب لا داعي لها مع إيران، وسيقوم بتغيير شعار الليكود الانتخابي ليصبح زعيم مواجهة سياسية خطيرة.

.

منوعات      |         (منذ: 2 أشهر | 83 قراءة)
.