مصر تلاحق النيازك بشبكة محطات ستغطي كافة أراضيها

مصر تلاحق النيازك بشبكة محطات ستغطي كافة أراضيها

قال جاد القاضي رئيس المعهد المصري للبحوث الفلكية إن مصر تتوفر على هياكل علمية فلكية رائدة عربيا وواعدة، من بينها محطتا حلوان والقطامية لرصد الأقمار الصناعية والنفايات الفضائية.

 وأوضح أن مصر تقوم حاليا بإنجاز محطتين أخريين متخصصتين في المجال ذاته بمرسى مطروح وبأبو سمبل في أسوان.

وتهدف مصر بهذه الهياكل المتوفرة على تجهيزات علمية متطورة إلى " تكوين شبكة تغطي كافة أنحاء الجمهورية لرصد النيازك والحطام الفضائى لنكون قادرين على تتبع الحطام الفضائي والنيازك وإبلاغ الجهات المعنية حال وجود أي خطورة سواء على المنشآت أو الأقمار الصناعية".

 يملك المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية خبرة بدأت في سنة 1957 إثر إطلاق الاتحاد السوفيتي لأول مركبة فضائية، وكان المعهد حينها يرصد حركة الأقمار الصناعية والأجسام الفضائية بمناظير بصرية قبل الانتقال إلى استخدام كاميرات عالية الدقة، على غرار "سبوتنيك" السوفيتية، ثم الليزر ابتداء من سنة 1974.

ويعتبر مرصد القطامية للبحوث الفلكية، الذي تم إنشاؤه سنة 1954 وتعزز مؤخرا بمحطة جديدة قريبة، أحد المراصد الفلكية الأهم في العالم العربي.

المصدر: صحيفة "اليوم السابع" المصريةتابعوا RT على

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 62 قراءة)
.