هولندا تحقق مع باحث زعم اختراق حساب ترامب في تويتر

استجوبت الشرطة الهولندية باحثًا أمنيًا قال: إنه نجح في تسجيل الدخول إلى حساب الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) على تويتر من خلال تخمين كلمة المرور الخاصة به.

وفي الشهر الماضي، قال المحقق الإلكتروني المعروف (فيكتور جيفيرز): إنه تمكن من الوصول إلى حساب ترامب على تويتر باستخدام كلمة المرور : MAGA2020!.

ونفى البيت الأبيض حدوث ذلك، وقال موقع تويتر: إنه ليس لديه دليل على حدوث الاختراق.

ولكن جيفيرز كشف الآن عن مزيد من المعلومات لدعم مزاعمه.

وكجزء من استجواب الشرطة، كشف جيفيرز للمرة الأولى أن لديه أدلة على “الاختراق” أكثر بكثير مما كان قد أعلن عنه سابقًا.

ولم يكشف جيفيرز بالضبط عن المعلومات التي كانت بحوزته، ولكن من خلال تسجيل الدخول إلى حساب شخص ما على تويتر، سيكون المتسلل قادرًا على رؤية وإرسال الرسائل الخاصة، والنظر إلى التغريدات التي وضعها المستخدم في إشارة مرجعية بصورة خاصةً، والوصول إلى معلومات، مثل: عدد الأشخاص الذين حظرهم صاحب الحساب.

ويمكن أيضًا تنزيل أرشيف لجميع بيانات المستخدم، ويشمل ذلك الصور والرسائل.

وأكد متحدث باسم النيابة العامة الهولندية لصحيفة (دي فولكس كرانت): “نحقق حاليًا في احتمال وجود جريمة”.

وقال المتحدث: إن تحقيقهم كان “تحقيقًا هولنديًا مستقلًا”، وليس بناء على طلب أمريكي للمساعدة القانونية.

الشرطة لوكالة (بي بي سي) البريطانية: إن فريق مكافحة جرائم التقنية العالية استجوب جيفيرز بوصفه شاهدًا ولم يكن مشتبهًا به بعد.

ويجب أن تثبت الشرطة أولًا حدوث الاختراق.

وإن وجد المدعون أن تصرفات جيفيرز غير قانونية، وخارج مجال أبحاث الأمن السيبراني، فقد يواجه عقوبة تصل إلى أربع سنوات في السجن.

وكان جيفيرز قد أخبر الصحفيين عن اختراقه لحساب ترامب – الذي يمتلك أكثر من 89 مليون متابع – في 22 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وقال جيفيرز: إنه كان يجري عملية مسح شبه منتظمة لحسابات تويتر لمرشحي الانتخابات الأمريكيين البارزين في 16 تشرين الأول/ أكتوبر عندما خمّن كلمة مرور الرئيس ترامب.

ولم ينشر أي تغريدات، أو يغير أي إعدادات، لكنه قال: إنه أخذ لقطات من بعض أجزاء حساب الرئيس.

وقال: إنه قضى أيامًا في محاولة الاتصال بحملة ترامب لتحذيرهم بشأن أمنهم، الذي كان يفتقر إلى ضمانات إضافية، مثل: المصادقة الثنائية، وذلك قبل الإعلان عما حدث لوسائل الإعلام.

وقال موقع تويتر وقتئذ: “لم نرَ أي دليل يدعم هذا الادعاء.

لقد نفذنا على نحو استباقي إجراءات الأمان للحسابات لمجموعة معينة من حسابات تويتر العالية المستوى، والمتعلقة بالانتخابات في الولايات المتحدة، ويشمل ذلك: الفروع الفيدرالية للحكومة”.

وقوبلت قصة جيفيرز بالتشكيك من قبل بعض العاملين في عالم أمن المعلومات، حيث كان من الممكن أن تكون لقطات الشاشة الخاصة به مزورة.

ومع ذلك، فهو يدعي أن لديه الكثير من البيانات.

ويأمل ألا يضطر إلى الكشف عن ذلك للمدعين، لكنه يقول: إنه مستعد لذلك إذا لزم الأمر.

تقنية      |         (منذ: 1 أسابيع | 52 قراءة)
.