احتفاء عربي بـ"فارس الدبلوماسية" الإماراتية.. عبدالله بن زايد

احتفاء عربي لافت شهده موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الذي لقبوه بـ"فارس الدبلوماسية" الإماراتية وذلك خلال مشاركته في توقيع معاهدة السلام التاريخية مع إسرائيل.

وأشاد المغردون العرب بالكلمة التي ألقاها الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان باللغة العربية خلال حفل التوقيع على معاهدة السلام، مؤكدين أنها "خطبة تاريخية" تكشف براعة دبلوماسية وفصاحة لغوية.

وأوضحوا أن كلمة السلام قالها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات، خلال المكالمة التاريخية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 13 أغسطس/ آب الماضي، وأتممها عبدالله بن زايد آل نهيان بالتوقيع على المعاهدة.

وأكدوا أن الجميع رابحون من تلك المعاهدة التي تساهم في ازدهار المنطقة وتعزيز استقرارها، وأن الرابح الأول القضية الفلسطينية.

 وتصدر هاشتاق يحمل اسم الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ترند الأعلى تغريدا في الإمارات، وجه خلاله المغردون الشكر له على رفع اسم بلاده عاليا.

فصاحة وبراعةوفي هذا الصدد، قال الإعلامي الإماراتي علي خليفة: "الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي يثبت براعة دبلوماسية وفصاحة لغوية خلال خطابه التاريخي في مراسم توقيع اتفاق السلام في العاصمة الأمريكية واشنطن".

بدوره، قام الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، بنشر مقتطفات من كلمة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تبرز تلك الفصاحة والبراعة، قائلا "السلام شجاعة.

.

صناعة المستقبل معرفة.

.

النهوض بالأمل إخلاص.

.

عبدالله بن زايد".

#الإمارات_رسالة_سلام الكاتبة الإماراتية منى بوسمرة غردت في الإطار نفسه قائلة: "فارس الدبلوماسية الإماراتية وزير الخارجية الشيخ عبدالله بن زايد في كلمته خلال حفل توقيع معاهدة السلام: نشهد اليوم فكرا جديدا والسلام سيغير وجه الشرق الأوسط.

.

ونحن أمام إنجاز تاريخي وثمار الاتفاقيات ستنعكس على كل المنطقة.

السلام نهجنا ومبدأنا.

#الامارات_رساله_سلام".

وأردفت في تغريدة أخرى: "اخترنا أن نتقدم بجرأة وشجاعة إلى الأمام وتركنا الصراخ والعويل إلى من يروجون ويبيعون الوهم ويذرون الرماد في العيون".

أيضا اقتبست عائشة المهيري من كلمات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وغردت قائلة: "كل خيار غير السلام هو دمار.

.

عبدالله بن زايد".

وأردفت: "الله يرفع قدرك كما رفعت قدر اللغة العربية #الامارات_البحرين_رساله_سلام #الشيخ_محمد_بن_زايد_فخرنا_وعزنا".

  في السياق نفسه، قال حمدان بن ضحي: "الشيخ عبدالله بن زايد كلمتي باللغة العربية، نقول في ديننا الإسلامي اللهم أنت السلام ومنك السلام، فالبحث عن السلم مبدأ أصيل لكن المبادئ تتحقق عندما تتحول إلى أفعال.

.

كلمة للتاريخ ستذكرها الأجيال".

خطبة تاريخية الكاتب السعودي، غازي الحارثي، أشاد بدوره بكلمة الإمارات التاريخية، قائلا: "أحد أبلغ الخطب التي سمعتها عن السلام في السياسة، لوزير خارجية الإمارات العتيد عبدالله بن زايد".

وأردف: "ستبقى في التاريخ ما بقي تأثير السلام وامتداد ظِلاله على المنطقة كما بقت تلك الخطبة الشهيرة للراحل المصري أنور السادات حتى اليوم".

بدوره، نشر الإعلامي السعودي عبدالله البندر خطاب الإمارات خلال حفل التوقيع، وغرد قائلا: "كلمة الشيخ عبدالله بن زايد التاريخية والتي ألقاها باللغة عربية -كاملة- أثناء توقيع معاهدة السلام".

فخر واعتزاز الكثير من المغردين أعربوا عن فخرهم واعتزازهم بفارس الدبلوماسية الإماراتية وتمثيله لبلاده وللعرب خير تمثيل في تلك المناسبة التاريخية.

وفي هذا الصدد، نشرت الإعلامية الكويتية فجر السعيد صورة من توقيع معاهدة السلام وغردت قائلة: "الشيخ عبدالله بن زايد فيه شموخ يرفع الرأس حي من رباه".

وتابعت: "ترفع الرأس إتنومس فيك والله (أفتخر بك).

.

ما شاء الله تبارك الرحمن هيبة وثقة وتمكّن وقدرة على المواجهة.

.

الله يحفظك".

وأكملت: "أكثرهم ثباتا اليوم ورغم أنك وزير خارجية، إلا أن هامتك علت قامة الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الإسرائيلي".

بدوره، قال المغرد عبدالله بن دسمال: "عبدالله بن زايد.

.

مهما قلنا لن نوفيك حقك شكرا من القلب".

في السياق نفسه، قالت فاطمة مبارك: "عبدالله بن زايد اسم سيرتبط بالسلام في سجل العظماء.

.

مرفقاً بمعادلات قوى جديدة في الشرق الأوسط تعيده إلى منصة صنع القرار.

.

حاملاً الخير والأمن والاستقرار لشعوب المنطقة بإذن الله.

.

#الامارات_رساله_سلام".

  فلسطين الرابح الأول كما أبرز مغردون ما تضمنته الخطبة الإماراتية بشأن القضية الفلسطينية، مؤكدين أنها الرابح الأول من تلك المعاهدة.

وفي هذا الصدد، غرد الدكتور عبدالحكيم سهيل غواص الكثيري، قائلا: "كلمة السلام قالها محمد بن زايد وأتممها عبدالله بن زايد، حدث عالمي تاريخي جلب معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل والرابح الأكبر هو الشعب الفلسطيني ".

وتابع: "بعد الجهد المبذول من السياسة الإماراتية شخطة (جرة) قلم أحدثت نقلة نوعية للتنمية بين الإمارات وإسرائيل وفلسطين وكذلك جلبت العيش الكريم للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بسلام ووئام في ظل معاهدة السلام الإماراتية للشرق الأوسط #خلص_الكلام".

وكان الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان قد أكد خلال الكلمة التي ألقاها أن هذه المعاهدة ستمكن الإمارات "من الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني، وتحقيق آماله في دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة مزدهرة".

وتوجه بالشكر إلى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو "على وقف ضم الأراضي الفلسطينية، ما يعزز إرادتنا المجتمعة لتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة".

وأكد أن "معاهدة السلام هذه التي تعد إنجازا تاريخيا لكل من الولايات المتحدة الأمريكية ودولة إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة، لن يتوقف أثرها الإيجابي، بل إننا نؤمن بأن ثمارها ستنعكس على المنطقة بأسرها، فكل خيار غير السلام سيعني دمارا وفقرا ومعاناة إنسانية".

والثلاثاء، وقعت الإمارات معاهدة سلام مع إسرائيل، فيما وقعت البحرين إعلان تأييد السلام، في حفل أقيم بالحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووقع المعاهدة عن الجانب الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وعن الجانب البحريني وزير الخارجية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، كما مثل إسرائيل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ويعتبر حفل السلام الأول بين إسرائيل ودول عربية منذ أكثر من 26 عاما حينما تم التوقيع على اتفاق أوسلو بالبيت الأبيض في ذات هذا الشهر من عام 1993 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.

الامارات      |         (منذ: 2 أسابيع | 14 قراءة)
.