رهانات على ازدهار البقالة عبر الإنترنت في بريطانيا

صناعة المتاجر الكبرى في ، التي تقدر بمليارات الجنيهات الإسترلينية، على ما إذا كان المتسوقون الأكبر سنًا قد يواصلون شراء البقالة عبر الإنترنت عند انتهاء أشهر من الإغلاق.

ونمت صناعة البقالة عبر الإنترنت بأكثر من الضعف خلال جائحة كورونا لتمثل 16 في المئة من سوق بيع المواد الغذائية بالتجزئة، الذي يبلغ نحو 200 مليار جنيه إسترليني (281 مليار دولار).

وتمتلك بريطانيا واحدة من أعلى عمليات شراء البقالة عبر الإنترنت في العالم.

ويعتقد العديد من المحللين أن انتشار البقالة عبر الإنترنت لن يعود إلى مستويات ما قبل كورونا بنسبة 7 في المئة، لكن سيكون أقل بكثير من مستويات 16 في المئة الحالية مع انحسار الأزمة.

وتدور التخمينات حول ما إذا كانت المبيعات عبر الإنترنت يمكن أن تكون مربحة مثل الشراء في المتاجر، حيث يقوم المتسوقون بمزيد من عمليات الشراء ويتم تجنب تكاليف النقل واللوجستيات الإضافية.

وقاد المتسوقون الأكبر سنًا النمو السريع لقطاع الإنترنت في بريطانيا، ووجدت شركة أبحاث السوق Kantar أن الإغلاق عزز إنفاق الأسر المتقاعدة على البقالة عبر الإنترنت في شهر يناير بنسبة 229 في المئة على أساس سنوي.

وقال المشككون: إن مجموعات السوبر ماركت التقليدية في بريطانيا تكافح لمطابقة الأرباح عبر الإنترنت مع تلك الناتجة عن التسوق في المتاجر.

وقالت شركة Kantar: قد تخبرك مجموعات السوبر ماركت التقليدية أنها تكسب المال من الإنترنت، وسواء فعلت ذلك أم لا، فإنها تكسب أموالًا أقل مما لو ذهبت إلى السوبر ماركت.

ولدى السلاسل الكبيرة القدرة على كبح الطلب عن طريق تقييد فترات التسليم وزيادة رسوم التوصيل بعد تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي ويمكنها الحصول على المزيد من المتسوقين ضمن المتاجر.

ويقول البعض في الصناعة: إنه سيكون من الخطأ رؤية التحول إلى التسوق عبر الإنترنت للبقالة باعتباره أمرًا حاسمًا كما هو الحال بالنسبة للصحف والفيديو وبث الموسيقى.

ويرسم بعض النقاد أوجه تشابه مع سباق الفضاء في التسعينيات والعقد الأول من هذا القرن، حيث جرى بناء متاجر كبرى أكثر من أي وقت مضى.

وتلاشى ذلك عندما ابتعد المتسوقون عن المتاجر الضخمة خارج المدينة، وأدركت المتاجر الكبرى أنهم لا يستطيعون جني الكثير من الأرباح من بيع السلع الكبيرة، مثل الأثاث.

ويقول البعض: إنه من أعراض ارتباط الناس بالمتاجر أن الاستثمار الضخم للمتاجر الكبيرة في السعة الرقمية أدى إلى اختيار نسبة صغيرة فقط من المتسوقين عمليات الشراء عبر الإنترنت حتى تفشى الوباء.

وبالنسبة لمحلات السوبر ماركت الأربعة الكبرى في بريطانيا، فقد أدى الاستحواذ المتزايد إلى تحسين اقتصاديات الإنترنت، لكنه لا يزال يخفف من الأرباح.

وقالت شركة Kantar: من المتوقع أن يتضاءل الطلب على البقالة عبر الإنترنت، على الأقل في المدى القصير.

وأضافت: تواجه مجموعات السوبر ماركت مأزق، إذ إنها لا تريد خسارة حصتها السوقية التي قد تذهب إلى المنافسين في حال لم تقدم ما يكفي من المنتجات عبر الإنترنت أو بالسعر المناسب، لكنها، من ناحية أخرى، تفضل أن يذهب الناس إلى المتاجر.

تقنية      |         (منذ: 1 أشهر | 69 قراءة)
.