FP: مشروع قانون الانفصالية يثير جدلا جديدا في فرنسا

FP: مشروع قانون الانفصالية يثير جدلا جديدا في فرنسا

FP: مشروع قانون الانفصالية يثير جدلا جديدا في فرنسا عربي21- بلال ياسين الخميس، 25 فبراير 2021 06:17 ص بتوقيت غرينتش ذكرت المجلة أن الجهد الفرنسي هو جزء من توجه أوسع في دول أوروبية أخرى- جيتي سلطت مجلة "" الضوء على إقرار المجلس الوطني الفرنسي في 16 شباط/ فبراير الجاري، مشروع القانون المثير للجدل، المتعلق بحماية البلاد من مخاطر ما تعتبره الحكومة "انفصالية إسلامية".

وأشارت المجلة إلى أن هذا الإقرار يعد أحدث جهد فرنسي لتعزيز احتضان البلاد للهوية العلمانية، منوهة إلى أنه تم تمرير مشروع القانون بسهولة، بأغلبية 347 صوتا مقابل 151، بالرغم من امتناع اليسار عن التصويت وشعور اليمين المتطرف بأن القانون لم يذهب إلى الحد المطلوب.

ولفتت إلى أنه سيرفع مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ الشهر المقبل، ويمكن اعتبار القانون مضمونا إلى حد كبير، على اعتبار أن المحافظين يهيمنون على المجلس، مؤكدة أنه رغم دعم أحزاب الوسط بما في ذلك الرئيس إيمانويل ماكرون، فقد ثبت أن مشروع القانون مثير للجدل، خاصة بالنسبة للمسلمين الفرنسيين، الذين يشعرون بأن التشريع يستهدفهم بشكل غير عادل.

ونقلت المجلة عن مسؤول في مكتب الرئيس الفرنسي قوله إن "مشروع القانون ليس ضد الإسلام، إنما يستهدف الأشخاص الذين يحملون رؤية خاطئة، أو تتعارض أهدافهم مع مبادئ الجمهورية الفرنسية".

وذكرت أن الجهد الفرنسي هو جزء من توجه أوسع في دول أوروبية أخرى، موضحة أنه في سويسرا يدفع حزب سياسي يميني مقترحا لحظر غطاء الوجه (النقاب أو البرقع)، ومن المقرر إجراء استفتاء حول ذلك في 7 آذار/ مارس المقبل.

وأشارت إلى أن فرنسا أول دولة أوروبية تحظر تغطية الوجه بالكامل في الأماكن العامة منذ عام 2011، إلا أن دولا أوروبية أخرى تفرض حظرا جزئيا أو كليا على "البرقع"، بما في ذلك النرويج وبلغاريا والدنمارك والنمسا ولاتفيا وبلجيكا.

  اقرأ أيضا: وبيّنت أن مشروع القانون يهدف بشكل عام، إلى تعزيز التقاليد العلمانية في فرنسا، من خلال تثبيط السلوك الساعي إلى فرض وجهات النظر الدينية في المجال العام، مشيرة إلى أنه يوسع "مبدأ الحياد"، ويمنع جميع المتعاقدين الخاصين للخدمات العامة، من مشاركة الآراء السياسية أو حتى ارتداء رموز دينية.

وتابعت المجلة: "يسمح مشروع القانون للسلطات الفرنسية بإغلاق دور العبادة مؤقتا، لمنع الدعاة من نشر الكراهية"، إلى جانب فرض تقديم "حسابات دقيقة" من الجمعيات التي لها روابط دينية محددة، والتي تتلقى أموالا أجنبية.

ولفتت إلى أن مشروع القانون يسعى إلى معاقبة أي شخص ينشر معلومات شخصية عن موظفي القطاع العام عبر الإنترنت، بقصد الإضرار، بغرامة قدرها 45 ألف يورو (55 ألف دولار)، مع احتمال السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، إضافة إلى معاقبة أي شخص يحاول تهديد أو ترهيب مسؤول منتخب أو موظف في القطاع العام، بغرامة قيمتها 75 ألف يورو (91 ألف دولار)، ومواجهة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

ويتضمن مشروع القانون، منع الأطباء من القيام بما يسمى فحص العذرية قبل الزواج، وهو طلب شائع بين بعض العائلات المسلمة، وسيواجه الأطباء الذين يقومون بالفحص، غرامة قدرها 15 ألف يورو (18 ألف دولار)، وسجن لمدة تصل إلى عام.

وقالت المجلة: "إذا كان مشروع القانون لا يستهدف صراحة مسلمي فرنسا، كما تصر الحكومة، فلماذا أثار الكثير من القلق في هذا المجتمع؟".

وأوضحت أنه عندما قدم مشروع القانون في تشرين الأول/ أكتوبر 2020، فقد تحدث ماكرون صراحة عن معالجة "النزعة الانفصالية الإسلامية"، التي وصفها بأنها ما يفعله المجتمع المسلم في فرنسا لاستبدال قوانينه وأعرافه المستمدة من الممارسات الدينية بالقوانين المدنية، ما أدى أساسا إلى إنشاء مجتمعين متوازيين.

ومع ذلك، فقد قال رئيس الوزراء جان كاستكس إن مشروع القانون "ليس نصا يستهدف الأديان أو ضد الدين الإسلامي على وجه الخصوص"، لكن المراقبين لاحظوا أن السلوكيات التي يحاول الحد منها كلها مرتبطة بالإسلامية.

وخرج المتظاهرون إلى الشوارع في باريس يوم 14 شباط/ فبراير، قبل الموافقة على القانون في الجمعية الوطنية، بحجة أنه يضع وصمة عار على أتباع ثاني أكبر ديانة في فرنسا.

وامتد التشريع إلى ما وراء فرنسا: فقد وصف الرئيس الباكستاني عارف علوي هذا الإجراء بأنه "سابقة خطيرة"، وحث الحكومة الفرنسية على "عدم ترسيخ هذه المواقف في القوانين".

الأحد، 21 فبراير 2021 10:39 م بتوقيت غرينتش الأحد، 14 فبراير 2021 07:18 م بتوقيت غرينتش الجمعة، 12 فبراير 2021 01:18 م بتوقيت غرينتش الأربعاء، 10 فبراير 2021 11:15 م بتوقيت غرينتش تعليقات Facebookتعليقات عربي21 الاسم: التعليق: رمز التحقق المرئي: إرسال بواسطة: الدبورالخميس، 25 فبراير 2021 11:41 ص ".

.

.

العالم المسيحي يحتضر والكلمة المسيحية تترك غالبية معاصرينا الغربيين غير مبالين ، لأنها ، كما يقول دومينيك كولين ، نوع من التزييف للإنجيل .

.

.

".

على العموم , داخل الكنيسة الكاثوليكية.

طالما تم إعتبار المؤمنون بها على أنهم حمقى وعبيد لعقيدتها البابوية .

.

.

ولكن في فرنسا حيث يعتبر 38 مليون شخص أنفسهم مسيحيين ، هناك أيضًا حوالي 20.

8 مليون شخص لا ينتمون إلى أي عقيدة مسيحية + 5 ، 5 ملايين مسلم .

.

.

لذلك فنحن بعيدون عن الإدعاء السخيف أن فرنسا هي "الابنة الكبرى للكنيسة الكاثوليكية".

ويتأرجح عدد المؤمنون الممارسون لطقوس يوم الأحد بين 2 إلى 6? فقط من "المؤمنين" !!! لمواجهة الانتشار الديناميكي للإسلام وتأثيره السياسي في فرنسا والغرب ، لجأ الرئيس ميكرون إلى التمسك بذريعة وجود المجرمين الإرهابيين من "الدواعش" و"القاعدة" و آخرين لـ "تبرير" خرجاته الجارحة و الديماغوجية ضد الإسلام و مواطنيه المسلمين خاصة.

.

.

و "إعادة تقييم" مبادئ "جمهورية ميكرون !!! .

.

.

لذلك و بكل نذالة أوحى بإصدار "قوانين" مخصصة و خاصة جدا لجمهورية ميكرونيا ضد مواطنيه الفرنسيين من المسلمين ضدا على مبادئ "حرية - مساواة - أخوة" الثورة الفرنسية التي طالما صدعونا بها كشعارات جوفاء .

.

.

!!! و طبعا فإن "La vache qui rit" = البقرة الضاحكة و رونو و بيجو وغيرها من ثروات فرنسا .

.

.

ستعاني من هذه الجمهورية الميكرونية لفترة طويلة جراء مقاطعة المسلمين لمنتجاتها.

.

.

، و إنها بكل تأكيد ستكون خسارة جسيمة الشعب الفرنسي! .

.

.

و شخصيا أصبحت أكره جبنة "البقرة الضاحكة" و لن أشتري بعد اليوم أي من سيارات بيجو أو رونو الفرنسية.

بواسطة: الدبورالخميس، 25 فبراير 2021 04:56 م آسف يا سيبوه على أغلاطي النحوية .

.

.

- المرجو إصلاح رمز التحقق المرئي فقد صار متعبا لكل كاتب لتعليق أو ملاحظة .

.

.

لا يوجد المزيد من البيانات.

FP: هناك فرصة لمنع سوريا وروسيا من استخدام "الكيماوي" قالت مجلة "فورين بوليسي" إن واشنطن الآن لديها فرصة لتشكيل تحالف لسن عقوبات ضد روسيا وسوريا من أجل ردع استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

.

الغارديان: العودة للاتفاق النووي مليئة بالألغام الأرضية قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن مسار العودة الأمريكية إلى الاتفاق النووي مع إيران، مليء بالألغام الأرضية، لاعتبارات محلية.

.

WP: سيناريوهات أمريكية "قاتمة" للعالم ما بعد كورونا نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا استخباراتيا، يتحدث عن العالم ما بعد كورونا، لاسيما في ظل المتغيرات المناخية الكبيرة.

LATIMES: استئناف بايدن دعم الفلسطينيين تطور مهم أثنت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" في افتتاحيتها على قرار إ إدارة جو بايدن تقديم مئات الملايين من الدولارات كمساعدات للشعب الفلسطينيين، ووصفت الخطوة بأنها تطور مهم، ويساعد على تحقيق السلام.

.

إيكونوميست: مخابرات السيسي تختار للمصريين ما يجب مشاهدته قالت مجلة "إيكونوميست"؛ إن عبد الفتاح السيسي في مصر، مهووس بالسيطرة على ما يبث في محطات التلفزة، ولهذا سيطر عليها، وترك لرجال مخابراته اختيار ما يجب بثه للمصريين.

WP: زعيم تنظيم الدولة كان "عصفورا" واشيا لصالح أمريكا كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، عن معلومات صادمة بشأن زعيم تنظيم الدولة أبو إبراهيم القرشي، موضحا أن وثائق تؤكد أنه عمل واشيا ومخبرا للأمريكيين عندما سُجن في العراق.

NYT: هكذا يجب التعامل مع أولمبياد الإبادة في بكين ومقاطعتها نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" مقالا للصحفي نيكولاس كريستوف، طرح في بدايته السؤال: "هل ينبغي لأمريكا والديمقراطيات الأخرى المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، التي تستضيفها حكومة قالت إدارتا ترامب وبايدن؛ إنها متورطة في الإبادة الجماعية؟".

"إندبندنت": طغاة العالم استغلوا كورونا للتجسس والقمع قالت صحيفة إندبندنت إن الحكام المستبدين حول العالم، استغلوا الأزمة الصحية العالمية، لقمع المعارضيين ودحر مكتسبات الديمقراطية، والتجسس.

منوعات      |         (منذ: 1 أشهر | 46 قراءة)
.