واتساب تؤجل سياسة الخصوصية الجديدة

أعلنت واتساب عن تأخير لمدة ثلاثة أشهر لسياسة الخصوصية الجديدة التي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في 8 فبراير بعد الارتباك الواسع النطاق حول كون السياسة الجديدة تفرض مشاركة البيانات مع فيسبوك.

ولا يؤثر التحديث في مشاركة البيانات مع فيسبوك فيما يتعلق بمحادثات المستخدم أو معلومات الحساب الأخرى.

وأوضحت فيسبوك أن تحديثها يعالج الدردشات التجارية في حالة تواصل المستخدم مع منصة خدمة عملاء الشركة عبر واتساب.

وكتبت الشركة في جديدة: لقد سمعنا من العديد من الأشخاص عن مدى الالتباس حول تحديثنا الأخير، وكان هناك الكثير من المعلومات المضللة التي تسبب القلق ونريد مساعدة الجميع على فهم مبادئنا والحقائق.

وشاركت واتساب منذ عام 2016 معلومات معينة مع فيسبوك، بما في ذلك رقم هاتفك، إلا إذا كنت أحد المستخدمين القلائل الذين اختاروا إلغاء الاشتراك في مشاركة البيانات بينما كان الخيار لا يزال متاحًا في ذلك العام.

ومع ذلك، لا تنظر واتساب إلى رسائل الدردشة الخاصة بالأشخاص أو تستمع إلى مكالماتهم الهاتفية، كما أن المحادثات مشفرة من طرف إلى طرف للحماية من تلك الانتهاكات.

وبالرغم من ذلك، تضمنت النافذة المنبثقة لإعلام المستخدمين بالتغيير الجديد ذكر كيفية شراكة واتساب مع فيسبوك، وتضمنت أيضًا إنذارًا يخبر المستخدمين بحذف حساباتهم إذا اختاروا عدم الموافقة على الشروط الجديدة.

وأصدرت الشركة منفصلة هذا الأسبوع في محاولة لإزالة الالتباس، وتضمنت مخططًا يحدد المعلومات المحمية وغير المشتركة عندما يستخدم شخص ما واتساب.

لكن العديد من التقارير الإعلامية التي سلطت الضوء على إضافة لغة جديدة إلى سياسة الخصوصية – وهي اللغة التي تقول واتساب: إنه تم تفسيرها بشكل خطأ على أنها تعني المشاركة الإلزامية للبيانات – والمعلومات المضللة عبر منصات التواصل الاجتماعي قد تضافرت وتحولت إلى رد فعل عنيف كامل ضدخصوصية واتساب.

وكانت النتيجة زيادة في عمليات الاشتراك ضمن المنافسين، مثل: تيليجرام و Signal.

وتقول واتساب: إنها تستخدم الآن هذا التأخير لمدة ثلاثة أشهر لتوصيل كل من التغييرات في سياستها الجديدة وممارسات الخصوصية طويلة الأمد الخاصة بها حول المحادثات الشخصية ومشاركة الموقع والبيانات الحساسة الأخرى بشكل أفضل.

وأوضحت الشركة أنها بصدد تغيير التاريخ الذي يُطلب فيه من الأشخاص مراجعة البنود وقبولها، ولن يفقد أحد إمكانية الوصول إلى التطبيق إذا لم يوافق على سياسة الخصوصية الجديدة.

وقالت: نقوم أيضًا بعمل الكثير لتوضيح المعلومات الخطأ حول كيفية عمل الخصوصية والأمان عبر واتساب، وننتقل بعد ذلك إلى الأشخاص تدريجيًا لمراجعة السياسة قبل أن تتوفر خيارات العمل الجديدة في 15 مايو.

ولن تتغير السياسة عند ظهورها، حيث إن الهدف من التحديث هو إبلاغ المستخدمين بأنه قد يتم تخزين الرسائل مع الشركات عبر واتساب ضمن خوادم فيسبوك، وهو الأمر الذي يستلزم مشاركة البيانات بين الشركتين.

وتقول واتساب: يمكن استخدام هذه البيانات للشركات لغرض الإعلان، لكن فيسبوك لا تشاركها عبر تطبيقاتها تلقائيًا.

ولا تزال واتساب تعتزم إصدار التحديث في 15 مايو ليتزامن مع ميزات الدردشة التجارية الجديدة التي بدأت معاينتها في شهر أكتوبر.

وتأمل الشركة أن يساعدها الوقت الإضافي في التعامل مع الجدل وتحسين رسائلها بشكل أفضل حول ما يتغير بالفعل.

تقنية      |         (منذ: 2 أشهر | 79 قراءة)
.