رائحة التفاح.. فن الألقاب

أورد المصنف فالح بن مهدي آل مهدي في سفره البديع (التحفة المهدية شرح العقيدة التدمرية) عندما أورد سيرة إمام النحاة (سيبويه)، فقال: هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر، مولى ابن الحارث بن كعب. ولقب سيبويه لجماله وحمرة وجنتيه، حتى كانتا كالتفاحتين، فسيبويه في لغة فارس رائحة التفاح. تعجبت وأنا أقرأ هذا النص في الكتاب، لحسن انتقاء الكلمات، واختيار الألقاب، وتوصيف الناس والأسر والقبائل وغيرهما، مما يحتاج لوصف، وقارنته بما يعج به فضاؤنا اليوم، وحياتنا بكل تفاصيلها وأبعادها، من بُعدٍ عن الكياسة والفطنة في انتقاء الأسماء والصفات والكنى، حتى اضطر الابن لتغيير اسمه، والعائلة تعلقت باسم آخر من أسماء ... The post رائحة التفاح.. فن الألقاب appeared first on صحيفة عناوين الإلكترونية.

منوعات      |      قراءة الخبر كاملا من: عناويين (منذ: 2 أسابيع | 20 قراءة)
.