ماذا لو كُنت مؤتمري أو اصلاحي أو ناصري أو اشتراكي أو سلفي في هذا الظرف الخبيث؟

ماذا لو كُنت مؤتمري أو اصلاحي أو ناصري أو اشتراكي أو سلفي في هذا الظرف الخبيث؟

ماذا لو كُنتُ مُنتماً لأي حِزب في هذا الظرف الخبيث والمُخيف الذي يمُر به شعبنا ووطننا؟ - هل كُنت سأقبل أن أكون عفاشياً مؤتمرياً، أردد مفردا

اليمن      |      قراءة الخبر كاملا من: المشهد اليمني (منذ: 5 أشهر | 19 قراءة)
.